SubulasSalaam bismillah  
   
   

العربية

‘Umrah On The Night of the Twenty-seventh

 

 

 

The Prophet (ﷺ) didn’t say, “Perform ‘Umrah on the night of the twenty seventh.” He only encouraged standing for the night prayer on Laylat al-Qadr. He said, “Whoever stands for the night prayer in Laylat al-Qadr with Īmān and seeking Allāh’s reward his past and future sins will be forgiven.” Moreover, is Laylat al-Qadr the night of the twenty-seventh? Allāh knows best. It might be the night of the twenty-seventh. It might be the night of the twenty-fifth or other than that from the last ten nights because the Prophet (ﷺ) said, “Whoever seeks it let him seek it in the last ten nights.” The first year the Messenger (ﷺ) was told that Laylat al-Qadr is in the last ten nights, Laylat al-Qadr was in the twenty-first night, when it was shown to the Prophet (ﷺ) It was shown that he made sujūd in it’s morning on water and mud and it rained the night of the twenty-first. The roof of the Messenger’s (ﷺ) masjid was date palm leaves. The masjid leaked and the floor became wet. So the Prophet (ﷺ) made sujūd in the morning on water and mud. So the companions saw him when he finished from the Ṣalāt, and on his (ﷺ) forehead was traces of water and mud. Therefore Laylat al-Qadr was on the night off the twenty-first. And a group from the companions saw it in the last seven. So he said, “I see that your dreams agree regarding the last seven nights. Therefore, whoever is to seek it, -meaning in this year- should do so during the last seven nights.” And he said, “Seek it in the witr from the last seven nights.” And the witr is not limited to the twenty-seventh. So because of that some of the Masākīn people on the twenty-seventh night stand up for the night prayer with the Imam and pray and cry and have Khushu’ and don’t come in other nights. So he says, "I stood up for the night prayer on Laylat al-Qadr and my sins have been forgiven." Yā Miskīn! Who told you that Laylat al-Qadr is on the night of the twenty-seventh of this month? It might‘ve been before this or after it. And from the wisdom of Allāh and His mercy is that he hid it so that the people strive in all the ten nights and so that the lazy one doesn’t depend on it and he says, “I’m finished, I stood up for the night prayer on Laylat al-Qadr, and I’m going to sleep.” 




Share an Equal Reward!
English

العمرة في ليلة سبع وعشرين

 

 

 

ما قال النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: اعتمروا في ليلة سبع وعشرين، وإنما حث على قيام ليلة القدر، قال: «من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه» ثم هل ليلة القدر هي ليلة سبعة وعشرين؟ الله أعلم، قد تكون ليلة سبعة وعشرين، قد تكون في خمسة وعشرين، أو في غيرها من الليالي العشر؛ لأن النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: «من كان متحريها فليتحرها في العشر الأواخر» وأول عام علم فيه الرسول -عليه الصلاة والسلام- أن ليلة القدر في العشر الأواخر كانت ليلة القدر في ليلة واحد وعشرين، حيث أريها النبي -عليه الصلاة والسلام-، وأري أنه يسجد في صبيحتها في ماء وطين، وأمطرت السماء ليلة واحد وعشرين، وكان مسجد الرسول -عليه الصلاة والسلام- سقفه جريد النخل، فوكف المسجد وابتلت الأرض، فسجد النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- من صبيحتها في ماء وطين، فشاهده الصحابة حين انصرف من الصلاة وعلى جبهته -صلوات الله وسلامه عليه- أثر الماء والطين. إذاً كانت ليلة القدر هي ليلة واحد وعشرين، ورآها جماعة من أصحابه في السبع الأواخر، فقال: «أرى رؤياكم قد تواطأت، فمن كان متحريها» -يعني: في تلك السنة- فليتحرها في السبع الأواخر» وقال: «التمسوها في الوتر من السبع الأواخر» والوتر لا يقتصر بسبعة وعشرين؛ ولذلك بعض الناس مساكين ليلة سبعة وعشرين يقوم ويأتي مع الإمام ويصلي ويبكي ويخشع، وفي غيرها لا يأتي، فيقول: قمت ليلة القدر، وقد غفر لي، يا مسكين! من قال لك إن ليلة القدر ليلة سبعة وعشرين في هذا الشهر؟ قد تكون قبل هذه أو بعدها، ومن حكمة الله ورحمته أن أخفى علم عينها حتى يجتهد الناس    في جميع العشر، وحتى لا يتكل الكسلان ويقول: انتهى أنا قمت ليلة القدر، وأنا سوف أنام,


comments powered by Disqus
الدال على الخير كفاعله
 
 
Copyright © 2008-2010 : I wish that mankind would learn this knowledge - meaning his knowledge - without even one letter of it being attributed to me - Ash Shaafi'ee
subul
As-Sabeel Designs
حقوق الموقع © 2008-2012 : وددت أن الخلق تعلموا هذا العلم - يقصد علمه - على أن لا ينسب الي حرف منه - الشافعي
المقالات في هذا الموقع ملك لأصحابها فنرجو الالتزام بآداب وضوابط الأمانة العلمية في النقل!
Articles on this website are the property of their authors, the site does not need to be referenced
but the etiquette of the trust of conveying knowledge
must be considered!