SubulasSalaam bismillah  
   
   

العربية

‘Alee ibn Abee Taalib

Full Name: ‘Alee ibn Abee Taalib ibn ‘Abd al Mutalib ibn Haashim ibn ‘Abd al Manaaf.

Kunya: Abu al Hassan al Hashimee. The leader of the believers.

The Messenger of Allaah -صلى الله عليه وسلم - gave him the kunya of Abu Turaab as is known from a well known narration.

Mothers Name: Faatimah bint Asad ibn Haashim. She embraced Islaam and died during the life time of the Messenger -صلى الله عليه وسلم - and he prayed over her and visited her grave.

He had twenty one sons, five of them had children and they are the five who narrated on his authority, al ‘Abbaas being the fifth.

He had eighteen daughters, amongst them were Zaynab, Ummu Kalthoom, Umaamah and others.

A number of [historians] stated that ‘Alee was the youngest of Abu Taalib’s children.

Ibn ‘Abd al Barr stated that it was narrated on the authority of Salmaan, Abu Dhar, al Miqdaad, Khabaab, Abu Sa’eed, Jaabir and Zayd ibn al Arqam that ‘Alee was the first to embrace Islaam. Likewise did Abu Raafi’ but after Khadeejah embraced Islaam.

Ibn Ishaaq stated: “The first to embrace Islaam amongst men was ‘Alee ibn Abee Taalib.”

Ibn ‘Abbaas said: “’Alee was the first person to believe in Allaah after Khadeejah.”

This narration may outwardly contradict another narration by ibn ‘Abaas that Abu Bakr was the first to believe, but the correct understanding is that Abu Bakr was the first person to outwardly proclaim his Islaamic faith.

Ibn ‘Umar narrated that ‘Alee embraced Islaam at the age of thirteen.

Ibn Fudayl narrated that…Habbah ibn Juwayn said: I heard ‘Alee saying: “I worshiped Allaah for five years before anyone else from this Ummah worshiped him.

Shu’bah narrated that…Habbah ibn Juwayn narrated that ‘Alee said: “I was the first person to pray with the Messenger of Allaah.

Ibn ‘Abd al Barr stated: “The scholars are in agreement that he was the first to pray towards both Qiblahs, he migrated, participated in the battle of Badr, Uhud as well as all the other battles. He battled fiercely during the battle of Badr, Uhud and al Khandaq. The banner of the Messenger of Allaah -صلى الله عليه وسلم – was in his hands in many battles, and he never stayed behind except in the Battle of Tabuk as the Messenger of Allaah - صلى الله عليه وسلم – requested of him to stay behind and rule over Madeenah in his absence and said to him:

“You are to me as Haroon was to Musa, except that there is no prophet after me.”

Ibn ‘Abd al Barr said: It was narrated with a number of chains that ‘Alee used to say: “I am the servant of Allaah and the brother of his Messenger, and no one other than me can say that except that he is a liar.

The Messenger of Allaah -صلى الله عليه وسلم-married his daughter Faatimah to him and said to her:

“I have married you to a leader in the life of this world as well as the next.”

He narrated a Hadeeth along with Abu Hurayrah, Jaabir, al Baraa and Zayd ibn Arqam that the Messenger of Allaah -صلى الله عليه وسلم- said:

“Whoever has me as a Mawlaa, then ‘Alee is his Mawlaa.”

Sa’eed ibn abee Waqaas, Abu Hurayrah, Sahl ibn Sa’d, Burayday, ibn ‘Umar and others narrated that the Messenger of Allaah -صلى الله عليه وسلم- said in the battle of Khaybar:

“Tomorrow, I shall give the banner to a man who loves Allaah and his Messenger and who is loved by Allaah and his Messenger. Allaah shall grant victory at his hands.”

He gave it to ‘Alee.

He sent him to Yemen while he was still a young man to judge between them, so he said: “O Messenger of Allaah, I do not know how to judge.” So the Messenger struck him lightly on the chest and said: “O Allaah! Guide his heart and make his tounge firm.

‘Alee said: “I never had doubt when judging between anyone after that.

It was narrated that the Messenger of Allaah said:

“I am the city of knowledge, and ‘Alee is its door.”

‘Umar said: “’Alee is the best judge amongst us and Ubay is the best recitor amongst us.

Sa’eed ibn Jubayr narrated that ibn ‘Abbaas said: “If a ruling came to us from ‘Alee we wouldn’t forsake it for anything.

To be updated gradually from a number of sources…




Share an Equal Reward!
English

علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب بن عبد مناف بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبد مناف

أبو الحسن الهاشمي. أمير المؤمنين.

كناه رسول الله صلى الله عليه وسلم أبا تراب والخبر في ذلك مشهور وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم أسلمت وماتت في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى عليها ونزل في قبرها.

كان له من الولد الذكور احد وعشرون أعقب منهم خمسة وهم الذين رووا عنه والعباس خامسهم.

وكان له من الاناث ثماني عشرة منهم زينب وأم كلثوم وأمامة وغيرهن.

قال غير واحد كان علي أصغر ولد أبي طالب وقال ابن عبد البر روي عن سلمان وأبي ذر والمقداد وخباب وأبي سعيد وجابر وزيد بن أرقم ان علي بن أبي طالب أول من أسلم وروي عن أبي رافع مثله لكن قدم خديجة.

وقال ابن إسحاق أول من آمن بالله ورسوله من الرجال علي بن أبي طالب وهو قول ابن شهاب إلا أنه قال من الرجال بعد خديجة وهو قول الجيمع في خديجة وهو قول عبدالله بن محمد بن عقيل وقتادة ومحمد بن كعب القرظى وروى أبو عوانة عن أبي بلج عن عمرو بن ميمون عن ابن عباس قال كان علي أول من آمن بالله من الناس بعد خديجة.

قال ابن عبد البر هذا اسناد لا مطعن فيه لاحد لصحته وثقة نقلته وهو يعارض ما ذكرنا عن ابن عباس في باب أبي بكر والصحيح في أمر أبي بكر انه أول من أظهر إسلامه

وروى الحسن بن علي الحلواني عن عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن أسلم علي وهو ابن خمس عشرة سنة.

وقال غيره عن عبد الرزاق عن معمر عن قتادة عن الحسن وغيره أول من أسلم بعد خديجة علي وهو ابن ثماني عشرة.

وعن سريج بن النعمان عن فرات بن السائب عن ميمون بن مهران عن ابن عمر أسلم علي وهو ابن ثلاث عشرة.

قال ابن عبد البر هذا أصح ما قيل في ذلك وروى ابن فضيل عن الاجلح عن سلمة بن كهيل عن حبة بن جوين قال سمعت عليا يقول لقد عبدت الله قبل أن يعبده أحد من هذه الامة خمس سنين.

وقال شعبة عن سلمة بن كهيل عن حبة هو ابن جوين عن علي أنا أول من صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال ابن عبد البر وقد أجمعوا انه أول من صلى القبلتين وهاجر وشهد بدرا وأحدا وسائر المشاهر وانه أبلى ببدر وأحد والخندق وخيبر البلاء العظيم وكان لواء رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده في مواطن كثيرة ولم يتخلف إلا في تبوك خلفه رسول الله صلى الله عليه وسلم على المدينة وقال له أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا إنه لا نبي بعدي.

قال وروينا من وجوه عن علي أنه كان يقول أنا عبدالله واخو رسوله لا يقولها أحد غيري إلا كذاب وكان مع النبي صلى الله عليه وسلم على حراء لما تحرك.

وزوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ابنته فاطمة وقال لها

زوجتك سيدا في الدنيا والآخرة.

وروى هو وأبو هريرة وجابر والبراء بن عازب وزيد بن ارقم عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال

من كنت مولاه فعلي مولاه.

وروى سعد بن أبي وقاص وأبو هريرة وسهل بن سعد وبريدة وأبو سعيد وابن عمر وعمران بن حصين وسلمة بن الاكوع والمعنى واحد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوم خيبر

لاعطين الراية غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يفتح الله على يده فاعطاه عليا

وبعثه صلى الله عليه وسلم إلى اليمن وهو شاب ليقضي بينهم فقال يارسول الله لا أدري القضاء فضرب في صدره وقال اللهم اهد قلبه وسدد لسانه قال علي فما شككت بعدها في قضاء بين اثنين.

وروي انه عليه الصلاة والسلام قال انا مدينة العلم وعلي بابها. وقال عمر علي اقضانا وأبي اقرؤنا وقال يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب كان عمر يتعوذ من معضلة ليس لها أبو الحسن.

وقال سعيد بن جبير عن ابن عباس كنا إذا اتانا الثبت عن علي لم نعدل به.

وقال معن عن وهب بن عبدالله عن أبي الطفيل شهدت عليا يخطب وهو يقول سلوني فوالله لا تسألوني عن شئ إلا أخبرتكم وسلوني عن كتاب الله فوالله ما من آية إلا وأنا اعلم أبليل نزلت أم بنهار أم في سهل أم في جبل.

وقال سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص قلت لعبد الله بن عياش بن أبي ربيعة لم كان صغو الناس إلى علي بن أبي طالب فقال با ابن اخي ان عليا كان له ما شئت من ضرس قاطع في العلم وكان له البسطة في العشيرة والقدم في الاسلام والظهر برسول الله صلى الله عليه وسلم والفقه في السنة والنجدة في الحرب والجود في الماعون.

قال أبو عمر بويع لعلي بالخلافة يوم قتل عثمان فاجتمع على بيعته المهاجرون والانصار إلا نفرا منهم لم يهجهم علي وقال اولئك قوم قعدوا عن الحق ولم يقوموا مع الباطل وتخلف عنه معاوية في اهل الشام فكان منهم في صفين بعد الجمل ما كان ثم خرجت عليه الخوارج وكفروه بسبب التحكيم ثم اجتمعوا وشقوا عصى المسلمين وقطعوا السبيل فخرج إليهم بمن معه فقاتلهم بالنهروان فقتلهم واستأصل جمهورهم فانتدب له من بقاياهم عبدالرحمن ابن ملجم وكان فاتكا فقتله ليلة الجمعة لثلاث عشرة خلت وقيل بقيت من رمضان سنة (40) وقيل في أول ليلة في العشر الاواخر وروي عن أبي جعفر أن قبر علي جهل موضعه وقيل دفن في قصر الامارة وقيل في رحبة الكوفة وقيل بنجف الحيرة وقيل غير ذلك وروى ابن جريج عن محمد بن علي يعني الباقر أن عليا مات وهو ابن (3) أو (64) سنة وقيل ابن (65) وقيل (58) وقيل غير ذلك قال واحسن ما رأيت في صفته بأنه كان ربعة ادعج العينين حسن الوجه عظيم البطن عريض المنكبين شثن الكفين اصلح كبير اللحية لمنكبه مشاش كمشاش السبع إذا مشى تكفي وهو إلى السمن ما هو قلت: لم يجاوز المؤلف ما ذكر ابن عبد البر وفيه مقنع ولكنه ذكر حديث الموالاة عن نفر سماهم فقط وقد جمعه ابن جرير الطبري في مؤلف فيه اضعاف من ذكر وصححه واعتنى بجمع طرقه أبو العباس بن عقدة فأخرجه من حديث سبعين صحابيا أو اكثر اما حديث الراية يوم فتح خيبر فروي أيضا عن علي والحسين والزبير بن العوام وأبي ليلى الانصاري وعبد الله بن عمرو بن العاص وجابر وغيرهم وقد روي عن أحمد بن حنبل انه قال لم يرو لاحد من الصحابة من الفضائل ما روي لعلي وكذا قال النسائي وغير واحد وفي هذا كفاية.


comments powered by Disqus
الدال على الخير كفاعله
 
 
Copyright © 2008-2010 : I wish that mankind would learn this knowledge - meaning his knowledge - without even one letter of it being attributed to me - Ash Shaafi'ee
subul
As-Sabeel Designs
حقوق الموقع © 2008-2012 : وددت أن الخلق تعلموا هذا العلم - يقصد علمه - على أن لا ينسب الي حرف منه - الشافعي
المقالات في هذا الموقع ملك لأصحابها فنرجو الالتزام بآداب وضوابط الأمانة العلمية في النقل!
Articles on this website are the property of their authors, the site does not need to be referenced
but the etiquette of the trust of conveying knowledge
must be considered!