SubulasSalaam bismillah  
   
   

العربية

‘Umar ibn al Khataab

Full Name: ‘Umar ibn al Khataab ibn Nufayl ibn ‘Abdul ‘Azeez ibn Rayaah ibn ‘Abdullaah ibn Qart ibn Razaah ibn ‘Adee ibn Ka’b ibn Lu’ay ibn Ghaalib al Qurashee al ‘Adawee.

Kunya: Abu Hafs – Leader of the Believers.

Mothers Name: Khanthamah bint Haashim ibn al Mugheerah ibn ‘Abdullaah ibn ‘Umar ibn Makhzoom.

He was born thirteen years after the Year of the Elephants.

Az Zubayr ibn Bakkaar said: ‘Umar was from amongst the noblest of Quraysh, he was their diplomat in the pre-Islaamic era, if there happened to be a war amongst them, they would send ‘Umar as a diplomat…and were pleased with him”

Hilaal ibn Yasaaf said: said: “’Umar embraced Islaam after forty men and eleven women.

Ibn ‘Abd al Barr said: His entrance into Islaam greatly supported the Muslims, through the supplication of the Messenger of Allaah - صلى الله عليه وسلم.

He participated in the Battle of Badr as well as all the other battles and assumed the position of Caliph after Abu Bakr.

The Muslims pledged allegiance to him after the death of Abu Bakr and he traversed upon a most excellent path. Allaah granted him numerous victories in ash Shaam, Iraq and Egypt. Scriptures were compiled and history was transcribed during his time.

The signature on his ring read: ‘Sufficient is death as a reminder.

He was bald, both left and right handed, quick, tall and dark skinned. This is how he was described by a number of people.

Ibn ‘Abd al Barr said: The most authentic narration concerning his description is what at Thawree narrated that…Zir ibn Hubaysh said: “ I saw ‘Umar, he was a huge brown skinned man, it is as if he was from the people of Sadoos.

A number of verses in the Qur-aan were revealed in agreement with him. The Messenger of Allaah was narrated to have said:

“If there were a Messenger after me, it would be ‘Umar.”

‘Aaishah said; the Messenger of Allaah -صلى الله عليه وسلم – said:

“There were Muhadithoon in the nations that were before you, if there were a Muhadith in this Ummah, it would be ‘Umar ibn al Khataab.”

Alee ibn Abee Taalib stated: “The best of people after the Messenger of Allaah -صلى الله عليه وسلم- is Abu Bakr then ‘Umar.

ibn Mas’ood Said: “We continued to be authoritative since ‘Umar embraced Islaam.

His vitures are many and well known.

Updated gradually from a number of sources…




comments powered bsy Dissqus
Share an Equal Reward!
English

عمر بن الخطاب

عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبدالعزى بن رياح بن عبدالله بن قرط بن رزاح بن عدي بن كعب بن لؤي بن غالب القرشي العدوي

أبو حفص أمير المؤمنين

أمه حنتمة بنت هاشم بن المغيرة بن عبدالله بن عمر بن مخزوم وقيل حنتمة بنت هشام والاول أصح.

قال أسامة بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده سمعت عمر يقول ولدت قبل الفجار الاعظم بأربع سنين وقال غيره ولد بعد الفيل بثلاث عشرة سنة

وقال الزبير بن بكار كان عمر من أشراف قريش وإليه كانت السفارة في الجاهلية وذلك ان قريشا كانت إذا وقعت بينهم حرب بعثوه سفيرا وان نافرهم منافرا وفاخرهم مفاخر بعثوه منافرا ومفاخرا ورضوا به

وقال حصين بن عبدالرحمن عن هلال بن يساف أسلم عمر بعد أربعين رجلا وإحدى عشرة امرأة وقال عبد البر كان إسلامه عزا ظهر به الاسلام بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم وقد شهد بدرا والمشاهد كلها وولي الخلافة بعد أبي بكر. بويع له يوم مات أبو بكر فسار أحسن سيرة وفتح الله له الفتوح بالشام والعراق ومصر دون الدواوين وأرخ التاريخ وكان نقش خاتمه كفى بالموت واعظا وكان أصلع أعسر يسر طوالا آدم شديد الادمة هكذا وصفه جماعة وقال أبو رجاء العطاردي كان أبيض شديد حمرة العينين وروى عن عبدالله بن عمر نحوه وزعم الواقدي ان سمرته إنما جاءت من أكل الزيت عام الرمادة.

قال ابن عبد البر وأصح ما في هذا الباب رواية الثوري عن عاصم عن زر بن حبيش قال رأيت عمر رجلا آدم ضخما كأنه من رجال سدوس

ونزل القرآن بموافقته في أشياء وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم

لو كان بعدي نبي لكان عمر.

وقالت عائشة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

قد كان في الامم قبلكم محدثون فان يكن في هذه الامة أحد فعمر بن الخطاب.

وقال علي بن أبي طالب ما كنا نبعد ان السكينة تنطق على لسان عمر.

وقال أيضا خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم أبو بكر ثم عمر.

وقال ابن مسعود ما زلنا أعزة منذ أسلم عمر

ومناقبه وفضائله كثيرة جدا مشهورة ولي الخلافة عشر سنين وخمسة أشهر وقيل ستة أشهر وقتل يوم الاربعاء لاربع بقين من ذي الحجة وقيل لثلاث سنة وهو ابن ثلاث وستين سنة وقد قيل في سنه غير ذلك وهذا هو الاصح.

ودفن مع رسول الله عليه وسلم في بيت عائشة رضي الله عنها (1).

قلت: ما صححه من سنه فيه نظر فهو وان ثبت في الصحيح من حديث جرير عن معاوية ان عمر قتل وهو ابن (63) سنة فقد عارضه ما هو أظهر منه فرأيت في أخبار البصرة لعمر بن شبة قال لنا أبو عاصم ثنا حنظلة بن أبي سفيان سمعت سالم بن عبدالله يحدث عن ابن عمر سمعت عمر قبل أن يموت بعام يقول أنا ابن سبع وخمسين أو ثمان وخمسين وإنما أتاني الشيب من قبل اخوالي بني المغيرة.

قلت: فعلى هذا يكون يوم مات ابن (58) أو (59) وهذا الاسناد على شرط الصحيح وهو يرجح من الاول بانه عن عمر نفسه وهو أخبر بنفسه من غيره وبانه عن آل بيته وآل الرجل أتقن لامره من غيرهم.


comments powered by Disqus
الدال على الخير كفاعله
 
 
Copyright © 2008-2010 : I wish that mankind would learn this knowledge - meaning his knowledge - without even one letter of it being attributed to me - Ash Shaafi'ee
subul
As-Sabeel Designs
حقوق الموقع © 2008-2012 : وددت أن الخلق تعلموا هذا العلم - يقصد علمه - على أن لا ينسب الي حرف منه - الشافعي
المقالات في هذا الموقع ملك لأصحابها فنرجو الالتزام بآداب وضوابط الأمانة العلمية في النقل!
Articles on this website are the property of their authors, the site does not need to be referenced
but the etiquette of the trust of conveying knowledge
must be considered!